ميناء جيبوتي السعودية.. المملكة تستأجر أكبر مدينة لوجستية خارجيا في المنطقة

تم توقيع عقد المدينة اللوجستية السعودية في ميناء جيبوتي وهو اتفاق ذو أهمية استراتيجية كبيرة، حيث يمتد هذا العقد لمدة 92 عاما ويغطي مساحة تبلغ 120 ألف متر مربع في المرحلة الأولى فقط مما يشير إلى التزام طويل الأمد، تضم المدينة اللوجستية مرافق شاملة تشمل معارض دائمة ومنصات للصناعات السعودية، بالإضافة إلى مناطق للتبادل التجاري تحتوي على مستودعات ومرافق أخرى، هذا الإنجاز لم يكن ممكنا دون الجهود المشتركة والتعاون الوثيق بين مستثمرين سعوديين وجهود وفد اتحاد الغرف السعودية الذي ضم أكثر من 100 رجل وسيدة أعمال بالإضافة إلى ممثلين عن جهات وهيئات حكومية.

ميناء جيبوتي السعودية

توفر المدينة اللوجستية السعودية فرصة حقيقية للشركات السعودية لتوسيع نطاق عملياتها التجارية واللوجستية إلى القارة الأفريقية بفضل موقعها الاستراتيجي، وتعتبر جيبوتي بوابة رئيسية لأفريقيا مما يجعلها نقطة تبادل رئيسية للبضائع والخدمات بين السعودية ودول القارة السمراء.

زيارة الوفد السعودي إلى جيبوتي وعقد ملتقى الأعمال السعودي الجيبوتي يعكسان الاهتمام المتزايد من السعودية بتعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية مع جيبوتي وبقية دول إفريقيا بمشاركة أكثر من 300 شخصية مهمة من الوزراء والمسؤولين ورجال الأعمال، تم تسليط الضوء على الفرص الاستثمارية الواعدة في منطقة الحرة بجيبوتي، وتبادل الخبرات والمعرفة حول كيفية تعزيز التعاون الاقتصادي بين الطرفين، بفضل التسهيلات والمزايا التي تقدمها منطقة الحرة بجيبوتي، من بينها البنية التحتية المتطورة والإجراءات الجمركية الميسرة، يمكن للمستثمرين السعوديين الاستفادة بشكل كبير من الفرص الاستثمارية في هذا السوق الناشئ والمتنامي، مما يسهم في تعزيز التبادل التجاري وتعزيز الشراكات الاقتصادية بين البلدين.

بتحالف سعودي استلام أكبر منطقة لوجستية خارجيا في جيبوتي

تعهدت السلطات في جيبوتي بتقديم مجموعة من التسهيلات والمميزات التي تتوافق تماما مع تلك الممنوحة للشركات الجيبوتية للمستثمرين والشركات السعودية، بهدف جذب المزيد من الاستثمارات وتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين، وتتركز هذه الفرص على عدة قطاعات حيوية.

الموقع الاستراتيجي

  • جيبوتي تقع على سواحل مضيق باب المندب، وهو ممر بحري حيوي يصل بين البحر الأحمر والمحيط الهندي.
  • تعتبر هذه المنطقة بوابة حيوية لخط التجارة الدولي الذي يربط بين شرق آسيا وأوروبا، ويمر من خلاله معظم صادرات الخليج العربي من الموارد الطاقية المتجهة إلى أوروبا وأمريكا.
  • من الناحية الأمنية ومكافحة الإرهاب، تعتبر جيبوتي منطقة استراتيجية حيث تستضيف قوات دولية تعمل في إطار جهود مكافحة القرصنة وحفظ السلام.
  • تحتضن قواعد عسكرية لعدة دول، بما في ذلك الولايات المتحدة والصين واليابان وفرنسا، مما يجعلها محطة مهمة في المنطقة.
  • من الناحية الاقتصادية والتجارية، توفر جيبوتي ميناءا استراتيجيا لحركة الملاحة الدولية، مساهما في نقل جزء كبير من التجارة العالمية.
  • تتمتع بعلاقات دولية متوازنة وروابط ودية مع دول الجوار، بالإضافة إلى استضافتها لقوات منظمة حلف شمال الأطلسي ناتو وقوات عسكرية دولية أخرى.
  • تجمع جيبوتي بين موقع استراتيجي مميز وأهمية اقتصادية وعسكرية، مما يجعلها محطة لاهتمام الدول الكبرى وتأسيس قواعد عسكرية فيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى