أضحية البقر تجزئ عن كم شخص والشروط اللازم توافرها في السن والوزن والصحة ؟

الأضحية شرعا يجب أن تكون من بهائم الأنعام مثل الأبقار والأغنام والإبل، وقد أوضح الفقه الإسلامي أضحية البقر تجزئ عن كم شخص، وهل يمكن أن تكون لأكثر من شخص، بالإضافة إلى توضيح ما هي الشروط التي يجب أن تتوافر في الأضحية قبل الذبح، حيث أنه في حال الإخلال بأي منها سقطت الأضحية وأصبحت غير شرعية أو جائزة.

أضحية البقر تجزئ عن كم شخص

يطلق لفظ البقر على الذكر أو الأنثى من الأبقار، حيث تجوز الأضحية بأي منها، وقد أوضحت الشريعة الإسلامية في هذا الصدد الشروط الواجبة في الأضحية، بالإضافة إلى توضيح أضحية البقر تجزئ عن كم شخص في ، حيث أنها كما ورد في السنة النبوية تجزي عن سبعة أشخاص، فقد أخبرنا ابن عباس بأنهم كانوا في يوم ما مع النبي صل الله عليه وسلم في سفر وعندما حضر عيد الأضحى قاموا بالاشتراك في الجزور عن عشرة وفي البقرة سبعة، وقد ثبت أن المسلمون قد نحروا في الحديبية مع رسول الله البدنة عن سبعة أشخاص، والبقرة عن سبعة أيضا، حيث اتفق الفقهاء أن البقرة تجزي عن سبعة أفراد أما الشاه فهي تختص بشخص واحد فقط.

حديث جابر قال: “نحرنا مع رسول الله ﷺ البدنة عن سبعة والبقرة عن سبعة رواه مسلم، وعنه قال: خرجنا مع رسول الله ﷺ مهلين بالحج فأمرنا رسول اللهﷺ أن نشترك فى الإبل والبقر كل سبعة منا فى بدنة. رواه مسلم.

رأي المالكية في الأضحية

أوضح المذهب المالكي أن أضحية البقر أو البدنه مثلها مثل الأضحية من الشياه فهي لا تجزي إلا عن فرد واحد إلا في حال رغبة رب البيت في أن يقوم باشراك أهل بيته فيها لتحقيق الأجر والثواب، وقد اشترط المالكية في سن الأضحية أنها يجب أن تدرك الثلاثة سنوات، ويفضل أن تكون الأضحية من لحم الضأن، وفي العموم يجوز الاشتراك في الأضحية لثبوت ما فعله النبي صل الله عليه وسلم.

أضحية البقر كم عمرها

أوضحت المذاهب الثلاثة الحنفية والشافعية والحنابلة أن عمر الأضحية من البقر يجب ألا يقل عن عامين، كما يجب أن تتوافر فيها التالية :

  • تكون سليمة وبصحة جيدة.
  • وجوب خلوها من أية عيوب مثل أن تكون عمياء أو عرجاء.
  • ألا يكون قد تم قطع احد طرفيها.
  • ومن ثم ألا يكون بها أي عيب يضر باللحم.
  • ألا يقل وزنها عن 300 كيلو جرام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى